عملية ازالة الغدة الدرقية

عملية ازالة الغدة الدرقية | دليل شامل وأسئلة هامة 

عملية إزالة الغدة الدرقية، أو استئصال الغدة الدرقية، هي إجراء جراحي يُستخدم لعلاج حالات مثل الأورام الخبيثة أو تضخم الغدة الدرقية. يتطلب هذا الإجراء تخطيطًا دقيقًا وتقييمًا مفصلاً من قبل الفريق الطبي لضمان نجاح العملية وسلامة المريض.

في هذا المقال، سنستعرض تفاصيل عملية استئصال الغدة الدرقية، بما في ذلك مدة الجراحة، تأثيرها على الوزن، والنصائح المهمة التي يقدمها الدكتور جرجس لاوندي، استشاري الجراحة العامة والأورام وجراحات السمنة المفرطة وتنسيق القوام، لتحضير المريض نفسيًا وبدنيًا للتعامل مع تأثيرات العملية.

متى يكون من الضروري إجراء عملية إزالة الغدة الدرقية؟

يلجأ الأطباء إلى عملية ازالة الغدة الدرقية للأشخاص، قد تكون الأسباب متنوعة، ومن بين الحالات التي يمكن أن تستدعي إجراء هذه العملية:

  • عند تشخيص المريض بأورام الغدة الدرقية.
  • لعلاج تضخم الغدة والتي تسبب ضغطًا كبيرًا على الأعضاء المجاورة أو تتسبب في مشاكل تنفسية أو صعوبات في البلع.
  • نمو عقد (nodules) على الغدة الدرقية والتي تسبب فرط نشاط الغدة ولا تستجيب للعلاجات الأخرى.
  • التهاب الغدة بشكل متكرر، قد يجعل من إزالتها أمرًا ضروريًا لتخفيف أعراض التهاب الغدة والمشاكل المرتبطة.
    إجراء إزالة الغدة الدرقية هو قرار يُتخذ بناءً على تقييم شامل للحالة الصحية وتشخيص الطبيب المعالج، يمكنك التواصل معنا الآن وحجز استشارتك مع الدكتور جرجس لاوندي – استشاري الجراحة العامة والأورام وجراحات السمنة المفرطة وتنسيق القوام.

عملية استئصال الغدة الدرقية بالمنظار

تعد عملية استئصال الغدة الدرقية بالمنظار لعلاج فرط نشاط الغدة أو اورام الغدة عملية جراحية ذات تدخل جراحي محدود، وتتم العملية في مركز الدكتور جرجس لاوندي وفقًا للخطوات التالية:

  • تخدير المريض تخدير كلي لضمان عدم شعوره بالألم أثناء العملية.
  • يتم إدخال المنظار (أنبوب رفيع مجهز بكاميرا) عبر شق في داخل الشفة السفلية أو عبر شق جلدي على الصدر وفوق عظمة القص، ويقوم بإزالة الغدة الدرقية.

توفر عملية ازالة الغدة الدرقية بالمنظار فترة نقاهة أقل مقارنة بالجراحة التقليدية، فهي تقنية آمنة وفعالة في أيدي جراح مُدرب بشكل مناسب كالدكتور جرجس لاوندي.

هل تعود الغدة الدرقية بعد استئصالها؟

لا تعود الغدة الدرقية بعد استئصالها جراحيًا، في حال تمت إزالة الغدة الدرقية بالكامل، يصبح من الضروري تناول هرمون الغدة الدرقية بشكل دائم لتعويض نقص الهرمون الناتج عن عدم وجود الغدة. إذا تمت إزالة جزء من الغدة الدرقية (الجزء الأكبر منها مثلاً)
 فقد تكون هناك فرصة لنمو الجزء المتبقي واستعادة وظيفته إلى حد كبير، لكن لا يمكن الجزم بذلك بشكل قاطع ويعتمد ذلك على عدة عوامل.

اعراض ما بعد عملية الغدة الدرقية

قد تختبر بعضًا من اعراض ما بعد عملية الغدة الدرقية، والتي لا تستمر طويلًا بعد العملية، تشمل تلك الأعراض:

  • آلام وتيبس بالرقبة.
  • آلام والتهاب بالحلق نتيجة استخدام أنبوب التنفس من القصبة الهوائية أثناء العملية.
  • صعوبة في البلع.
  • مشاكل في الصوت.
  • غثيان وقيء.

يمكنك التواصل معنا والتحدث بشأن مخاوفك من اعراض ما بعد عملية الغدة الدرقية. سيوضح لك الدكتور جرجس لاوندي كيفية التعامل مع تلك الأعراض ومتى يمكنك اللجوء إليه في حالة تطور اعراض ما بعد عملية الغدة الدرقية.

كم تستغرق عملية ازالة الغدة الدرقية

يتردد كثيرًا سؤال “كم تستغرق عملية الغدة الدرقية؟” وهنا نُجيب إنه تستغرق عملية ازالة الغدة الدرقية بين ساعتين إلى 3 ساعات في حالة استئصال الغدة الدرقية بالكامل، وقد يقل الوقت في حالة استئصال الفص الواحد (الفص الأيمن أو الأيسر). يمكنك التواصل معنا لحجز استشارتك مع الدكتور جرجس لاوندي ليعطيك إجابة وافية لسؤالك “كم تستغرق عملية ازالة الغدة الدرقية” بالتفصيل.

إقرأ عن:
كم يستغرق علاج نشاط الغده الدرقيه

هل ازاله الغده الدرقيه يزيد الوزن؟

يعد سؤال “هل ازاله الغده الدرقيه يزيد الوزن” من الأسئلة المتكررة بين المرضى. بعد إزالة الغدة الدرقية، يتناول المرضى أدوية لتعويض هرمون الغدة الدرقية لبقية حياتهم، فإذا كانت جرعة الدواء غير كافية لتعويض الهرمون، قد يحدث زيادة في الوزن؛ وذلك لأن الجسم غير قادر على أداء وظيفته بشكل فعال. قد تحدث أيضًا تغيرات في عادات الأكل أو فقدان الشهية بعد العملية، ويمكن أن يكون قلة النشاط البدني سببًا آخر لزيادة الوزن في النهاية.

هل يتغير شكل الرقبة بعد عملية الغدة الدرقية؟

لا، لا يتغير شكل الرقبة بعد عملية الغدة الدرقية بشكل ملحوظ، إذ أن الجرح الناتج عن العملية يكون صغيراً ويختفي تدريجياً مع مرور الوقت. لذلك، لا داعي للقلق من تغير شكل الرقبة بعد عملية الغدة الدرقية لعلاج اورام الغدة أو غيرها، فهذا الأمر نادر الحدوث ولا يؤثر على الصحة أو الجمال العام، ولكن يجب الاهتمام بالجرح والتقيد بالنصائح والتعليمات الطبية لتسهيل عملية الشفاء وتجنب المضاعفات.

سعر عملية الغدة الدرقية

تتراوح سعر عملية استئصال الغدة الدرقية لعلاج تضخم الغدة أو فرط نشاط الغدة من 37 إلى 40 ألف جنية مصري، ويتحكم في ذلك عدة عوامل منها:

  • التقنية الطبية المُتبعة في إجراء العملية، إذ أن  سعر عملية الغدة الدرقية بالجراحة التقليدية  يختلف عن سعرها بالليزر.
  • الحالة الصحية للمريض، وتكلفة الفحوصات والأشعات المطلوبة قبل العملية.
  • خبرة وكفاءة الطبيب، إلى جانب تكلفة التخدير والمدة التي يحتاجها المريض للتعافي في المستشفى إذا لزم الأمر.

ما أهم النصائح بعد استئصال الغدة الدرقية؟

بعد استئصال الغدة الدرقية، يجب اتباع بعض النصائح والتعليمات لتسهيل عملية الشفاء وتجنب المضاعفات. من أهم هذه النصائح التي ينصح بها دكتور جرجس لاوندي مرضاه:

  • عدم الإفراط في تمديد الرقبة للخلف لمدة 2 أسابيع بعد الجراحة.
  • تجنب النشاط البدني الشاق ورفع الأشياء الثقيلة لمدة 3 أسابيع بعد الجراحة أو المدة التي يخبرك بها الطبيب.
  • حاول المشي كل يوم، فالمشي يعزز تدفق الدم ويساعد على منع الالتهاب الرئوي والإمساك.
  • تجنب الاستحمام أو السباحة أو أي نشاط يعرض جرحك بالكامل لمدة أسبوعين على الأقل.
  • قد تجد صعوبة في البلع في البداية، لذا ابدأ بالشرب ثم تناول الأطعمة الطرية مثل الحلوى والزبادي والبيض المخفوق والبطاطا المهروسة. 

ما هي أعراض خمول الغدة الدرقية؟

أعراض قصور الغدة الدرقية هي العلامات التي تشير إلى أن الغدة الدرقية لا تنتج ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية. بعض الأعراض الشائعة لقصور الغدة الدرقية هي:

  • ضعف في العضلات أو أوجاع أو تصلب أو تقلصات.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو شدتها، أو صعوبة الحمل.
  • الشعور بالتعب أو الركود، حتى بعد الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • تغيرات مزاجية أو قلق أو صعوبة في التركيز أو تذكر الأشياء كنتيجة لخمول الغدة.

إذا كنت تعاني من أعراض قصور الغدة، يمكنك التواصل معنا أو تشريفنا بالمركز لتحديد ميعاد مع الدكتور جرجس لاوندي واستشارته حول العلاج المناسب لعلاج خمول الغدة الدرقية.

ماذا عن تضخم الغدة الجار درقية؟

تُشير حالة تضخم الغدة الجار درقية إلى زيادة إفراز واحدة أو أكثر من الغدد الجار درقية لكميات زائدة من هرمون الغدة الجار درقية، وهذا الهرمون مسؤولًا عن تنظيم مستويات الكالسيوم والفوسفور في الجسم، مما ينتج عنه ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم، والذي قد يتسبب في مشاكل في العظام والكلى والقلب والأعصاب والجهاز الهضمي.

تختلف أعراض تضخم الغدة الجار درقية تبعًا لنوعها فهناك تضخم الغدة الجار درقية الأولي وتضخم الغدة الجار درقية الثانوي.

في الختام، تُعتبر عملية استئصال الغدة الدرقية إجراءً جراحيًا هامًا وضروريًا في بعض الحالات، وتستلزم اهتمامًا ورعاية خاصة لضمان نجاحها وسلامة المريض. احجز استشارتك الآن في عيادة الدكتور جرجس لاوندي، استشاري الجراحة العامة والأورام وجراحات السمنة المفرطة وتنسيق القوام، للتعرف على إمكانية إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية بأمان وفعالية.

 

الأسئلة الشائعة

هل ترجع الغدة الدرقية بعد استئصالها ؟

لا تعود الغدة الدرقية لحالتها المرضية قبل العملية؛ نظرًا لاستئصال الجزء المتسبب في حدوث الخلل بها أو استئصالها بالكامل

هل يجب الصيام قبل عمل تحليل الغدة الدرقية؟

لا يشترط الصيام قبل إجراء تحليل الغدة، ولكن يجب الامتناع عن تناول بعض الأدوية التي يحددها الطبيب لمدة محدد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *